الرئيسية / سياسة / بعد “مجزرة المسجدين”..نيوزيلندا تفشل في جمع أسلحة مواطنيها

بعد “مجزرة المسجدين”..نيوزيلندا تفشل في جمع أسلحة مواطنيها

استردت نيوزلندا 18 في المائة فقط من الأسلحة، التي يمتلكها المواطنون، في إطار حملتها ضد حيازة المدنيين للأسلحة، بدأتها عقب “مذبحة المسجدين” في كرايستشيرش، مارس المنصرم.

وأورد موقع “يورونيوز” الأوربي، أمس الأحد، أن الحكومة النيوزيلندية استردت 32 ألف قطعة سلاح فقط، من أصل 175 ألف قطعة، يمتلكها مدنيون في البلاد.

وتابع الموقع ذاته، أن السلطات أصدرت تحذيرا، شدد على مخاطر إبقاء المدنيين على أسلحتهم الآلية بعد انتهاء المهلة المحددة للحملة في 20 دجنبر القادم.

وشدد نائب مفوض الشرطة مايك كليمنت، على عدم تمديد مهلة الحملة، لافتا الانتباه إلى أنّ من يحتفظ بسلاحه بعد مهلة السماح “سيعتبر خارجاً عن القانون وسيعرض ذاته للسجن لمدة تصل 5 أعوام”.

و خصصت نيوزيلندا صندوقا بقيمة 20 مليون دولار نيوزيلندي (نحو 13 مليون دولار أمريكي) لشراء الأسلحة من مالكيها المدنيين بقيمة تتراوح ما بين 25 في المائة إلى 95 في المائة من أسعار الأسلحة الجديدة.

وفي 15 مارس المنصرم، نفذ الإرهابي “تارانت” هجوما دمويا، مستهدفا مسجدين بـ “كرايستشيرش” النيوزيلندية، قتل خلاله 51 شخصا خلال تأديتهم الصلاة، وأصاب 49 آخرين.

فيما أوقفت السلطات المنفذ، وأحالته إلى المحكمة، ووجهت إليه اتهامات بالقتل العمد.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.