الرئيسية / اقتصاد / “تحدي الألفية”.. إحداث منطقتين صناعيتين لمشروع استثماري ضخم بإقليم برشيد

“تحدي الألفية”.. إحداث منطقتين صناعيتين لمشروع استثماري ضخم بإقليم برشيد

المصطفى دراكي/حد السوالم

تنفيذا للتوجيهات السامية للملك محمد السادس نصره الله الرامية لتشجيع الاستثمار والنهوض بالقطاع الصناعي كركيزة أساسية من ركائز تقدم وتطور الأمة المغربية،وتجسيدا للرؤية الحكيمة لجلالته في هذا الشأن، تم يوم الخميس 11نونبر2019 الترخيص لأكبر مشروع استثماري بإقليم برشيد من طرف المجلس البلدي لحد السوالم؛ لفائدة الوكالة الأمريكية للإستثمار التي يُطلق عليها”تحدي الألفية”.

الترخيص كان لإحداث منطقتين صناعيتين،الأولى على مساحة51هكتارا تكون امتدادا للمنطقة الصناعية الحالية،حيث ستقوم الوكالة بإعادة تجهيزها بالإنارة العمومية، وإنشاء محطة لمعالجة المياه العادمة وما تخلفه الوحدات الصناعية..

أما الثانية فستكون ذات مواصفات دولية على مساحة 60هكتارا بالقطب الحضري العمران. وبالتالي فإجمال مساحة هذا المشروع هو 111هكتارا.

فالجميع بحد السوالم يُمني النفس بأن يشهد هذا المشروع النور،و تشهد معه المدينة التي تعيش في تعاسة اجتماعية تغييرا وتطورا يجعلها في مستوى المدن الصناعية الحديثة الأخرى، كما تأمل الساكنة أن تُعطى الأولوية في  اليد العاملة لأبنائها الذين تنخرهم البطالة نخرا،وأن يعود المشروع بالنفع العام عليهم أولا.

هذا ويبقى السؤال المطروح:هل سيكون لهذا المشروع الضخم آثارا واضحة المعالم فيما يخص تأهيل المدينة بحاجيات المواطن السالمي، من مناطق خضراء، ومواصلات (طاكسي صغير)،ودار للشباب،وخزانة بلدية،ومفوضية للأمن الوطني،و…و…و….أم أنه سيقتصر على عامل الربح والتصدير للخارج لجبر الخواطر؟

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.