Home / ركن المرأة / رؤية الله تعالى في المنام لابن سيرين تفسيرها ودلالتها في الحقيقة

رؤية الله تعالى في المنام لابن سيرين تفسيرها ودلالتها في الحقيقة

قد يري الشخص نفسه في المنام وهو يقف بين يدي الله تعالى، أو يكلمه أو يطلب منه ما يفعله.

فما تفسير رؤية الله تعالى في المنام لابن سيرين؟ وما دلالتها في الحقيقة؟

عن أَبي الأسقع واثِلةَ بن الأسقعِ قال: قال رسول الله ﷺ: إنَّ مِنْ أعظَم الفَرى أنْ يَدَّعِي الرَّجُلُ إِلَى غَيْرِ أبِيه، أوْ يُري عَيْنهُ مَالم تَرَ، أوْ يقولَ عَلَى رسول الله ﷺ مَا لَمْ يَقُلْ رواه البخاري.

من رأى نفسه في المنام والله تعالى يسميه باسمه واسم آخر، دل ذلك على انتصاره على أعدائه، وعلا أمره وارتفع شأنه.

أما في حال رؤية الشخص لنفسه في المنام والله تعالى يعطيه شئ من متاع الدنيا دل ذلك على بلاء يصيبه، يستحق به رحمته عز وجل.

و في حال رؤية الشخص لنفسه في المنام والله ساخط عليه، كان في ذلك دلالة على سخط أبويه عليه، والعكس صحيح فمن رأى أبويه ساخطان عليه في المنام دل ذلك على سخط الله وغضبه عليه، ونستدل على ذلك بقوله تعالى: (أن اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ) (سورة لقمان).

ومن رأى نفسه في المنام والله تبارك وتعالى غاضب منه دل ذلك على سقوطه من مكانة رفيعة، وزوال منصب هام من بين يديه، ونستدل على ذلك بقوله تعالى: (ومن يحلل عليه غضبي فقد هوى).

وإذا رأى الشخص نفسه في المنام وهو بين يدي الله تعالى في مكان يعرفه، دل ذلك على انبساط العدل، وخصوبة أرض هذا المكان وهلاك ظالميه، ونصر المظلومين فيه.

ومن رأى نفسه في المنام وهو ينظر إلى كرسي الله تبارك وتعالى نال نعمة ورحمة.

ومن رأى نفسه في المنام وهو يعبد غير الله تبارك وتعالى أو يسجد لصورة أو تمثال كان في ذلك على كثرة ذنوبه، وانشغاله بالباطل.

و من رأى نفسه في المنام وهو يسب الله ولعياذ بالله في المنام دل ذلك على أنه كافر بنعمة ربه، غير راض بقضائه.

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.