الرئيسية / ثقافة وفنون / في يومه الثاني..مهرجان تاغراوين مناسبة لإحياء و حماية الموروث الثقافي الحساني المغربي

في يومه الثاني..مهرجان تاغراوين مناسبة لإحياء و حماية الموروث الثقافي الحساني المغربي

هشام العباسي- السمارة

في إطار أنشطة مهرجان تغراوين الذي يتزامن تنظيمه مع تخليد الشعب المغربي للذكرى الرابعة والأربعين للمسيرة الخضراء وما تمثله من محطات مجيدة في تاريخ المغرب الحديث، راهن المنظمون، من خلال هذا المهرجان الذي يسعى إلى استمرارية تقليد الاهتمام بالتراث الثقافي والمساهمة في المحافظة على التراث المحلي وما يختزله من تجارب ومقومات الأصل والهوية، وإلى خلق أجواء تراثية وثقافية منسجمة مع أذواق الأجيال الحالية والمستقبلية مرتبطة بعملية الاستقطاب الثقافي المنشود والتنمية الشاملة، وربطها تشجيع الممارسين على الابتكار والإبداع في مجال تطوير التراث والاهتمام.  

 كما تابع الجمهور الذي حج بكثرة إلى مجموعة من العروض لفن «التبوريدة» والتراث المحلي الأصيل بمشاركة فرق على صعيد الجهة الجنوبية، والذي ترافقه عروض الإبل باعتبارهم يشكلون ركائز أساسية في الثقافة الحسانية، حيث تشارك الساكنة في أجواء من الحبور والبهجة على عادتهم ذات الأصالة والتراث المتجدد في التاريخ والعادات والتقاليد لأهل والأجداد.

و تزين ليل ساحة المهرجان بأصوات الموسيقى والنغمات الشجية في سهرة فنية رائعة مزقت صمتها، كانت بداية السهرة الفنية الكبرى بوصلة فنية رائعة، ليلهب الفنان الكوميدي:  بوجمعة الجميعي المنصة بعرض فكاهي ساخر حول بعض الآفات التي تنتشر بين أوساط الشباب، ثم عرضا فنيا حضاريا ومتميزا لفرقة الطبول وأغاني جميلة أدتها فرقة الصداقة للموسيقى الحسانية وبعد ذالك كانت فرقة زمور لكحل على موعد مع الجمهور بأغاني حسانية جميلة لقت تجاوبا كبيرا من الجمهور.

وبعد ذلك أدت فرقة شباب السمارة وصلة غنائية متميزة، ليكون الجمهور على موعد مع وصلة فنية من الغناء الشعبي للفنان الكبير و ابن الأطلس:  مصطفى أومگيل الذي ألهب المنصة والجمهور معا من خلال أغاني شعبية جميلة لقيت تصفيقا من الجمهور المتعطش لهذا النوع من الفن، تلاه على المنصة فرقة الشابة الغزواني وفرقة سلطانة وفرقة الطبول،  لتكون الفنانة: الستاتية ختام هذه السهرة التي حج أليها الجمهور السماري المتعطش للموسيقى والفن.

ولكن ما ميز سهرات المهرجان هذا العام، هو إشراك الفرق المحلية والفنانين من مدينة السمارة وهذا أمر يحسب  لإدارة المهرجان والسيدة مديرة المهرجان وفي تصريحات لبعض الفنانين على هامش السهرة الثانية أثنوا على جودة التسيير ولقيت بادرة إشراكهم في سهرات المهرجان ارتياحا كبيرا في نفوسهم.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.