Home / رياضة / قصة مهاجر وادنوني انطلق ليحقق “الحلم”..

قصة مهاجر وادنوني انطلق ليحقق “الحلم”..

مبارك بوحلبان/ كلميم

كثيرون هم الشباب المغاربة الذين انطلقوا في بلدهم الأم، قبل أن يُظْهروا كفاءات وطاقات حققوا بواسطتها نجاحات لافتة أشادت بها بلدان الاستقبال، ومنهم شباب مغاربة استطاعوا أن يبصموا لهم عن مسار متألق في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث لامسوا هناك “الحلم الأمريكي”.
الشاب محمد علي ملغاغ والمزداد بتاريخ 24/08/1985 بكلميم باب الصحراء ينحدر من اسرة رياضية بإمتياز، فوالده ابراهيم ملغاغ مدرب رياضة التيكواندو وأخواته 3 بطلات وطنيا ودوليا.
يعتبر محمد علي ملغاغ أحد “سفراء المغرب بالخارج” هاجر إلى أمريكا وبحوزته عدة القاب وطنية افريقية ودولية في رياضة التايكواندو. لم يكن آنذاك يدرك الكثير عن بلاد “العم سام” لكنه كان واثقا من قدراته على التعلم والتأقلم السريع والاندماج في المجتمع الجديد.
استقر محمد علي بمدينة ميامي بولاية فلوريدا، وهو يفكر في السبيل الانجح لبلوغ الحلم.
وهو ماتحقق له عبر ميدان تخصصه حيت اشتغل داخل احد المراكز الرياضية، قبل ان يشق طريقه ويصبح مدربا بنفس المركز بعد اجتيازه لعدت اختبارات دولية.
هذه التجربة مكنته من اخد الثقة لدى جميع المكونات الرياضية على مستوى الولاية، ليتمكن بعدها من الحصول على الشارة الدولية في التدريب.
تجربة محمد علي جعلته حديث العديد من الصحف والمجلات الامريكية والدولية الرائدة في هذا المجال.
طموح لم يقف عند هذا الحد بل دفعه لإفتتاح اكاديمية للتدريب تحت اسم الأكاديمية الرياضية. I-fight Mohamed Ali’s Olympic center، حيت صنع ثلة من الابطال العالميين لتصنف هذه الاكاديمية من الاوائل بولاية فلوريدا.
واصبح هذا الشاب اول مدرب يأهل اصغر بطلةصاحبة 17 سنة لأولمبياد طوكيو 2020.
هذا التأهل الذي جاء نتيجة مجهودات كبيرة لهذا المدرب لما يقارب موسم كامل من العمل الجاد والتربصات الشاقة، لتحقيق هذا الحلم الذي كان يراوده منذ الطفولة، شاكرا كل الطاقم المساعد له.
هذه الثورة التي قادها ابن كلميم عجلت مسؤولي ولاية فلوريدا بالتعاقد معه ليكون المدير التقني والمسؤول عن التايكواندو بالولاية ككل ابتداء من هذا الموسم.
وهذا يزيدنا فخرا بالطاقات الوادنونية بالمهجر.

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.