الرئيسية / تكنولوجية / كلميم: مؤسسة علي بوعيدة ومدرسة “ديجيتال فرانس سكول” توقعان اتفاقية لتكوين شباب واد نون مجانا في المهن الرقمية

كلميم: مؤسسة علي بوعيدة ومدرسة “ديجيتال فرانس سكول” توقعان اتفاقية لتكوين شباب واد نون مجانا في المهن الرقمية

مبارك بوحلبان- كلميم

وقعت مؤسسة علي بوعيدة أمس الأربعاء بكلميم اتفاقية شراكة مع مدرسة “ديجيتال فرانس سكول” Digital France School تروم فتح مدرسة متخصصة في تقديم تكوينات في المهن الرقمية مجانا لفائدة الشباب من غير حاملي الشهادات بجهة كلميم واد نون.
وقال الرئيس المؤسس لمدرسة “ديجيتال فرانس سكول”، محجوب باياسين ، إن المدرسة الجديدة التي ستحمل اسم ” Digital Sahara School” ستسهر على تكوين شباب من غير حاملي الشهادات أو ممن هم بدون عمل في المهن الرقمية مجانا.

وأبرز أن توقيع هذه الاتفاقية ينسجم مع مضامين الخطابات الملكية السامية الداعية إلى ملاءمة التكوينات مع حاجيات سوق الشغل والنهوض بالرأسمال البشري وأيضا في إطار المساهمة في تعزيز ركائز الجهوية الموسعة.

وأوضح السيد باياسين أن الهدف المسطر على المدى المتوسط في إطار هذه الشراكة هو فتح خمس مدارس مماثلة وتكوين 500 مستفيد ومستفيدة بكلميم وطانطان وسيدي إفني والداخلة والعيون.

وعاد إلى بداية نشوء فكرة “المدرسة الرقمية” ، موضحا أنها انطلقت من “ملاحظة بسيطة بفرنسا ، حيث وجدنا ، في جهة ، أن مجال المهن المعلوماتية والرقمية يعاني خصاصا شديدا في الأطر يعادل 80 ألف منصب شغل ، وفي الجهة المقابلة هناك عدد كبير من المواطنين الشباب الذين لم يحصلوا على شهادة الباكالوريا لأسباب مختلفة أو لا يجدون عملا”.

ومن أجل مواجهة هذه المفارقة ، يواصل السيد باياسين ،” فكرنا في إطلاق تكوينات مجانية لتكوين الشباب في المهن الرقمية بشراكة مع عدة جماعات فرنسية على رأسها بلدية مدينة سيرجي “.

وأشار إلى أن مدرسة “ديجيتال فرانس سكول” اعتمدت على مقاربة بيداغوجية مبتكرة تقوم على تكوين المستفيدين بشكل مكثف في هذا المجال لمدة سبعة أشهر تتوج بحصولهم على دبلوم يعادل سنتين من الدراسة بعد البكالوريا ، وهي المقاربة التي نروم العمل وفقا لها بالمغرب.

واعتبر السيد باياسين أن نقل الخبرة التي راكمتها المدرسة إلى المغرب يجد تبريره في تشابه الإشكالات المطروحة في هذا الصدد ، ولاسيما معدلات البطالة المسجلة في صفوف الشباب والحاجة إلى التكوين في مهن واعدة تفتح آفاقا تشغيلية أمام الشباب.

بدورها ، نوهت رئيسة مؤسسة علي بوعيدة ، السيدة امباركة بوعيدة ، بتوقيع هذه الاتفاقية في المهن الرقمية لما تكتسيه من أهمية في تحسين آفاق الشباب المهنية.

وأبرزت ، في تصريح مماثل ، أهمية “فرص وعروض العمل المفتوحة في وجه الشباب الحاصلين على هذا النوع من الشهادات ” ، معتبرة هذه الاتفاقية “مكسبا ” للجهة ، لتماشيها مع الاتجاهات العامة في التكوين سواء داخل أو خارج المملكة.

من جانبها ، قالت كلثوم رشدي ، نائبة عمدة مدينة سيرجي الفرنسية ، الشريكة في مشروع المدرسة الرقمية بفرنسا ومشروع التكوين في المهن الرقمية بالمغرب ، إن هذه الاتفاقية تتوخى تطوير مشاريع أثبتت نجاعتها داخل المغرب من أجل الإسهام في تحسين فرص الشباب والحد من البطالة.

وأوضحت أن التكوين المكثف في المهن الرقمية يروم تمكين الشباب من ولوج سوق الشغل في مجال يعاني خصاصا كبيرا ويقدم فرص عمل مهمة.

وأشارت إلى دور مثل هذه الاتفاقيات في مكافحة الفوارق الاجتماعية ودعم نجاح الجميع ، مؤكدة على أن الهدف العام يبقى نقل الخبرات والممارسات الناجحة للمغرب من أجل إتاحة الاستفادة منها. وكالة المغرب العربي.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.