Home / ركن المرأة / للبنات فقط.. أضرار الجنس من الدبر ‎‎

للبنات فقط.. أضرار الجنس من الدبر ‎‎

الأسباب العلمية والدينية حول تحريم ونهي الوطىء من الدبر

من أكبر الأخطار الجنس الشرجي هو من العضلة المتحكمة بفتحة الشرج تصبح مرتخية مع تكرار الجنس الشرجي.

وهذه العضلة تسمى ( sphincter ) وهي عبارة عن دائرة من العضلات تقوم بالتحكم بمرور البراز إلى الخارج. وفي هذه الحالة يكون الشخص الممارس عليه غير متحكم بفتحة الشرج تحكما كليا، كما من المنطقة المحيطة بفتحة الشرج يتغمق لونها في أحيان كثيرة.

وبما أن الشرج منطقة لا توجد بها إفرازات طبيعية فهي عرضة لتمزق وهو نوعان :

تمزق خارجي (external tear)

وهذا أقل ضررا لأنه ملاحظ بالعين المجردة ويمكن الإحساس به وبدرجة من الألم . ويمكن

ملاحظته أثناء دخول الحمام، كما من الجلد المغطي للمنطقة الخارجية به خلايا جلدية ميتة تقوم بعمل طبقة من الحماية للجلد الدخلي على عكس المنطقة الدخلية للقناة الشرجية.

وأي تمزق يمكن من يشفى سريعا خاصة إذا تمت المحافظة على منطقة الشرج نظيفة.

تمزق داخلي (internal tear):

أما التمزق الداخلي للقناة الشرجية هناك فرصة كبيرة لحدوث أمراض والتهابات تدخل إلى الجهاز الدوري، للجسم لان مثل ما أنتم ملاحظين في الصور هناك أوعية دموية مغذية للمنطقة ويمكن للبكتريا الأمراض الجنسية الانتقال إلى الجهاز الدوري فتدخل كامل الجسم.

فهذه التمزقات الداخلية تسمح بدخول البكتيريا والجراثيم المتواجدة طبيعيا في المنطقة والالتهابات بدرجة أسرع للجسم.

بالإضافة من الجزء الداخلي من القناة الشرجية غير حساس للألم. ولهذا لا يحس الشخص بهذه التمزقات الميكروسكوبية فتجعله غير مكترث للأمر. وهنا الخطورة الشديدة..

ومن المعروف أن جسم المرأة التي يمارس عليها الشذوذ يكون أجسام مناعية تحارب مني الزوج لأنه المني يدخل إلى الجهاز الدوري عبر هذه التمزقات الداخلية أو الخارجية فيعتبر جسم غريب فتتم محاربته .

فيكون الجسم أجسام مضادة لماء الرجل. فلو تم الجماع الطبيعي لا يحدث حمل بسبب محاربة الجسم لمني الرجل.

وقبل من أنهي كلامي عن هذا الموضوع أريد توضيح شيء هام ألا وهو :

قوله تعالي ( نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَكُمْ فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ وَقَدِّمُوا لِأَنْفُسِكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ مُلاقُوهُ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ) (البقرة:223)

يفهم الكثير هذه الآية في غير معناها وإليكم موضع نزول الآية :

ففي الصحيحين واللفظ لمسلم عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ أَنَّ يَهُودَ كَانَتْ تَقُولُ إِذَا أُتِيَتِ الْمَرْأَةُ مِنْ دُبُرِهَا فِى قُبُلِهَا ثُمَّ حَمَلَتْ كَانَ وَلَدُهَا أَحْوَلَ. قَالَ فَأُنْزِلَتْ (نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَكُمْ فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ).

أي أنها تبيح للرجل من يأتي زوجته على أي كيفية شاء ما دام ذلك في صمام واحد وهو موضع الحرث والنسل إلا في حالتي الحيض والنفاس فلا يجوز له ذلك.

وقد ظن قوم أنه يجوز للرجل (( من خلال هذه الآية )) من يأتي زوجته في دبرها (حشها ) وهذا الظن غير صحيح لأن الله تعالى سمى الموضع موضع الحرث والنسل ((أي القبل ))

وقد اتفقت كلمة الأمة على تحريم إتيان النساء في أدبارهن.

ففي مسند أحمد رحمه الله عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ جَاءَ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- فَقَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ هَلَكْتُ. قَالَ « وَمَا الَّذِى أَهْلَكَكَ ». قَالَ حَوَّلْتُ رَحْلِىَ الْبَارِحَةَ. قَالَ فَلَمْ يَرُدَّ عَلَيْهِ شَيْئاً

– قَالَ – فَأَوْحَى اللَّهُ إِلَى رَسُولِهِ هَذِهِ الآيَةَ (نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَكُمْ فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ) قَالَ « أَقْبِلْ وَأَدْبِرْ وَاتَّقُوا الدُّبُرَ وَالْحَيْضَةَ ».

وفي صحيح ابن حبان [ 4204 ] عن بن عباس قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا ينظر الله إلى

رجل أتى امرأته في دبرها (( صحيح ))

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.